كلمة اليونسكو

   img-20170218-wa0035-791x1024
      تمثل اللغة العربية مرجعية مهمة لعدد كبير من سكان هذا العالم، يربطهم بها الثقافة أو العرق أو الدين، ومن هذا المنطلقتأتي الاستجابة لنداء اللغة العربية ضرورة ملحة لتلبية حاجة الشعوب والدول المتعددة في عدة قارات.
ونحن في اللجنة الاستشارية لخطة تنمية الثقافة العربية نستشعر اهتمام منظمة اليونسكو باللغات والثقافة، ومنها: الاهتمام الكبير باللغة العربية، لما تمثله ن حضور دولي في البلاد العربية، وفي بلاد الشعوب الإسلامية، وغيرها من الدول والمنظمات.
ومن منصة اليونسكو الدولية، وفي مثل هذا اليوم -18 ديسمبر- الذي اعتمدت فيه اللغة العربية لغة رسمية للعمل في الجمعية العامة ولجانها المتعددة في الأمم المتحدة، أدعو كل مهتم ومعني من الأفراد والمؤسسات إلى المساهمة في هذه المناسبة –اليوم العالمي للغة العربية- وتأدية حق اللغة عليهم، وأن يجعلوا من هذا اليوم منطلقا يؤسس فيه إلى للمبادئ التي يخدم بها لغته، ويبتكر سبل العناية بها تحقيق الرؤية في أنها لغة كل زمان.
ويأتي هذا الموقع ضمن الشراكة بين منظمة اليونسكو ومركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية ليمثل أنموذجاً من الطموحات التي نسعى إليها في التعاون مع المؤسسات لإطلاق المبادرات التي توثق الجهود، وتتيح فرص المشاركة للجميع.
وأستثمر الفرصة لأقدم الشكر الجزيل إلى المركز، الذي يقدم جهودا متعددة في خدمة اللغة العربية والعناية بها في المملكة العربية السعودية أو في الدول الأخرى، ويمد يد التعاون والصداقة لخدمتها في المنظمات الدولية، كما أقدم الشكر الجزيل للمنظمة ومديرتها العامة والفرق المتميزة في جميع قطاعاتها لما نجده من تعاون وثيق في دعم جهودنا لتحقيق أهدافنا المشتركة.

المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية في اليونسكو
رئيس خطة (أرابيا) الدولية لتنمية الثقافة العربية
أ.د.إبراهيم البلوي